إسقاط طائرتي تجسس جورجيتين فوق أبخازيا والتوتر يتصاعد

الخبر
إسقاط طائرتي تجسس جورجيتين فوق أبخازيا والتوتر يتصاعد
0 زائر
13-10-2011

موسكو أقرت بإرسال ألف جندي إلى أبخازيا وتبليسي تطالب بفحص العدد (رويترز)

تسارعت التطورات اليوم في إقليم أبخازيا الانفصالي الواقع في أراضي جورجيا، حيث ذكرت مصادر أبخازية وروسية أن طائرتي تجسس جورجيتين بدون طيار أسقطتا فوق أراضي الإقليم وهو ما نفته تبليسي جملة وتفصيلا.

وذكر متحدث باسم وزارة دفاع أبخازيا أن طائرة تجسس جورجية أسقطت من قبل قوات الدفاع الجوي الأبخازية، وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية لاحقا أن طائرة ثانية أسقطت بدون أن تضيف أية تفاصيل.

ونفى متحدثون باسم وزارتي الداخلية والخارجية بجورجيا هذه الأنباء واعتبرها المتحدث باسم الخارجية الجورجية "ملفقة وهدفها زيادة التوتر في المنطقة".

وكانت وحدات الدفاع الجوي الأبخازية قد أسقطت الشهر الماضي طائرة جورجية بدون طيار، مما سعر التوتر بين الإقليم الانفصالي المدعوم من موسكو وهذه الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في القوقاز.

القوة الروسية
وكانت روسيا قد أقرت في وقت سابق اليوم أنها أرسلت ألف جندي إضافي إلى إقليم أبخازيا وسط شكوك تبليسي بأن عدد القوة تجاوز النسبة المصرح بها، ودعت الهيئات الدولية لمراقبة الوجود العسكري الروسي.

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية فياتشيسلاف سيدوف أن عدد أفراد القوة الروسية المنتشرة هناك بلغ ثلاثة آلاف عنصر وأن الجنود الإضافيين نشروا في منطقة تكفارتشيلي.

ومعلوم أن موسكو عززت قبل ثلاثة أيام قواتها المرابطة على الحدود بين أبخازيا وجورجيا دون أن تحدد حجم القوة المرسلة، وسط تنديد جورجي "بالتصعيد الخطير" وإعراب واشنطن على لسان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس عن قلقها من هذه الزيادة وكذلك فعل الاتحاد الأوروبي.

وقال سيدوف إن القوات الروسية ستتحرك فقط في إطار قوة حفظ السلام التي ينص التفويض المعطى لها على إمكان زيادة عددها إلى ثلاثة آلاف، مضيفا أن "هذا الرقم (3000) محدد منذ وقت طويل".

ويشير المسؤول الروسي ضمنا إلى الاتفاقات التي وضعت حدا للنزاع المسلح الذي اندلع بين الأقلية الانفصالية في أبخازيا وجورجيا مطلع تسعينات القرن الماضي.

وأنشئت بعثة مراقبة الأمم المتحدة في جورجيا في أغسطس/آب 1993، وهي مكلفة بالتحقق من الالتزام بوقف إطلاق النار بين الحكومة الجورجية والسلطات الأبخازية.

توتر
يشار إلى أن التوتر الشديد يسود الإقليم الانفصالي حاليا بعد أن أعلنت القوات الأبخازية عن استعدادها لمواجهة أي عملية عسكرية جورجية محتملة.

وقال وزير دفاع الإقليم الانفصالي ميراب كيتشماريو إن قواته مستعدة للتصدي لأي نوع من أنواع التدخل الجورجي حسب تصريحات نقلتها إنترفاكس

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة

RSS

Twitter

Facebook

Youtube